×

أخر الأخبار

الغرّاء - دم الشوق

  • 26-10-2022, 12:12
  • 49 مشاهدة
  • طالب الأحمد

ذات يوم..دخلت إلى أستوديو فخم للتصوير في أحد أحياء بغداد لإلتقاط صورة مطلوبة مني لجواز السفر..
في الإستوديو رأيت صوراً جميلة لعرسان أبهى من ندى الورد تُزيّن الصالة والواجهة الزجاجية..
وأنا أهمّ بدخول غرفة التصوير لمحت في ركن الإستوديو صورة كبيرة لعروسيّن يؤطرها "برواز" مُذّهب بهت بريقه بتاثير الغبار المتراكم..
في الصورة تقف العروس بحلّتها البيضاء وهي تطوّق العريس بكلتا يديها..كأنها تقول لعريسها: أنتَ لي إلى الأبد..لن نفترق..ولن ادع قلبك يهفو يوماً لإمرأة سواي.
بقيت متسمراً عند الصورة..نسيت ما جئت لأجله..أحسست بأن ثمة سرّ ما يكمن فيها.
اقتربت من الصورة  فلمحت تهشماً في زجاجها عند ابتسامة العروس في لحظة العناق مع عريسها..إقتربت أكثر..مسحت الغبار عنها بيدي فرأيت قطرات دم صغيرة متجمدة في هشيم الزجاج.
إرتعب قلبي للوهلة الأولى..هل هذا هو عرس الدم؟!..
سألت صاحب الإستوديو بفضول عن حكاية هذه الصورة.
تطلع هو الآخر إليها بعينين حزينتيّن وقال لي متحسراً:
جاءت هذه العروس مع عريسها وهي في ذروة السعادة والإبتهاج..ارتدت بدلة العرس المخصصة لصور العرسان ، وقالت لي يومها: أريد تكون صورتنا هي الأجمل بين كل الصور..قلت لها سوف يستغرق الأمر وقتاً حتى أعمل لها الإطار وأجعلها آيقونة الإستوديو.
وواصل حديثه بأسى: مرت أيام عديدة بعد أن أكملت تأطير الصورة ولم تأتي العروس ولا العريس لإستلامها ودفع ثمنها..لم أعرف سبب الغياب وبعد فترة علمت أن العريس إلتحق بالحرب على تنظيم "داعش" عند إعلان فتوى الجهاد ثم سرعان ماعاد شهيداً وهو لم يكمل شهر العسل.
شعرت بالشجن يجتاحني أسفاً على تحول العرس إلى مأتم ..على العروس التي أطفأت الحرب شعلة حبها سريعا وهي في أوج التوهج..
سألته وقلبي يتفطر ألماً: وماقصة قطرات الدم والزجاح المهشم؟!.
قال لي: بعد مدة ليست بالقصيرة دخلت الإستوديو إمرأة كبيرة في السن تتشح بالسواد، قالت لي أنها أم العريس الشهيد وتريد أن تدفع ثمن الصورة لتُبريء ذمته..رفضتُ أخذ المبلغ  ودفعت إليها الصورة لتأخذها معها..وما أن رأت الصورة حتى أجهشت بالبكاء..حملت الصورة بكلتا يديّها وقبّلت ولدها الشهيد..ومن فرط حزنها وجزعها هوت برأسها على الصورة المؤطرة بالزجاج فسالت من جبينها قطرات دم..رمت النقود على مكتبي وصاحت بيّ: أرجوك إرحمني ..لا أطيق أن أرى عرس ولدي.
تألمت كثيراً وأنا أتخيّل في خاطري مشهد الأم الثكلى وقد سال دم الشوق على جبينها..وقلت في سرّي: كم من أمثال هؤلاء الشهداء الذين سارعوا للدفاع عن وطنهم ولم يترددوا في أداء الواجب حتى وهم في غمرة الفرح والحبور بشهر العسل، ورغم ذلك لا نجد بين الساسة ، سوى القليل ، ممن يعتبر من دروس التضحيات تلك ويجعل من حب الوطن بوصلة السياسة وغاية الغايات.
على أن مايؤلمني أكثر هو أن تستمر أمهات وزوجات الشهداء يراجعنّ مراراً ،ولفترات طويلة، هذه الدائرة وتلك من أجل نيل حقوقهن، ويكابدن معاناة الروتين وعدم الإكتراث أحيانا من مسؤولين ماكان لهم أن يبقوا في مواقعهم الإدارية لولا دماء أولئك الشهداء..
إنتظار الإمهات والحبيبات لنعوش الأحبة موجعٌ للقلب..وإنتظار نيل حقوق الشهداء لفترات طويلة يعني عدم الوفاء لتضحياتهم ولدمائهم الزاكية.
أتمنى أن تصل رسالة "دم الشوق" لمن يعنيهم الأمر..وليتذكر الجميع أن الشهداء هم من يصنع الأمل، وهم الذين جعلوا البسمة ممكنة في هذا البلد الحزين.
سلاماً لأرواحهم التي عرجت للملكوت ما بقيّ العراق وما بقيّ الليل والنهار.