×

أخر الأخبار

بين خصوصية الفرد وخصوصية المجتمع

  • 9-05-2022, 13:45
  • 29 مشاهدة
  • حسام ابراهيم

الثقافات الأكثر أشكالاً التي نواجهها اليوم هو ترسيخ ذهنية المجتمع في أنعكاسات أدوارها فصار العكس هو السائد نتيجة وضع التطورات الثقافية السطحية أمام الرأي العام وأدخال الفرد في توضيح معالم خصوصيتهِ والمخجلة في طرحها وما أود أن أقف بين صراعاتها الشباب ومنظومة السوشل ميديا الذي بات خطراً لاتقل خطورتهِ عن الممنوعات لأن سوء أستخدامها وضعنا أمام مواقف حرجة فما أن ينقل ذلك الشاب خصوصيتهِ وخصوصية أسرتهِ بداعي الشهره (الطشه) هي سابقه يضع المجتمع بنحو في عدة تساؤلات ماهي الغاية ولماذا هذا التركيز على الشخصيات السطحية ولماذا يملكون الجمهور ولماذا تستقطبهم القنوات في برامجهم على العكس من خصوصية المجتمع والتي تكمن في دورها المسؤولية الجماعية ومن الملحوظ لدى الأغلب أنها تواجه عندما يكون هنالك حريص يقوم بدوره الأرشادي والتبليغي للحفاظ على عامة الناس من الأفكار السلبية ويكون محط الهجمات بداعي أن الأخر يمتلك الحرية الشخصية فيما يرى ويطرح ولايمكن أن تكون هناك توجيهات أيجابية وهذه أشارة مسبقة في أن السلوك والعقلية الجمعية يردد تلك العبارة بداعي تطور الأجيال وأن الزمن يسير في أتجاه عالم التكنلوجيا